منتدى إسلامى شامل

..... ندعوكم الى المشاركه فى المنتدى.....اخبار العالم الاسلامى                        ندعوالله عز وجل أن ينفعنا بجمعنا هذا إنه ولى ذلك ومولاه       :.:جديد المنتدى:.:..... مواضيع ورسائل خاطئة لا يجب نشرها فى المنتديات:......:.:جديد المنتدى:.:

The Prophet Muhammad    
http://tarikelganna.akbarmontada.com/h1-page

    حكم الصلاة مع العلم بانحراف القبلة:الشيخ الخضير

    شاطر
    avatar
    عثمان المغربي
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 72
    العمر : 28
    العمل/الترفيه : طالب جامعي
    المزاج : عادي
    رقم العضوية : 15
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 13/04/2008

    حكم الصلاة مع العلم بانحراف القبلة:الشيخ الخضير

    مُساهمة من طرف عثمان المغربي في الإثنين أبريل 21, 2008 12:07 am

    حكم الصلاة مع العلم بانحراف القبلة

    السؤال: نحن جماعة مسجد والقبلة عندنا وضعت حسب ما أفاد بعض الجماعة برأي أحد المشايخ المجتهدين وهي منحرفة بشكل واضح عن اتجاه القبلة التي رسمتها اللجنة التابعة لإدارة الأوقاف وعلى علم جماعة المسجد بذلك فهم يصلون خلف الإمام الذي رفض رأي الجماعة واللجنة وأصر على صحة ما يفعل، وهو يأخذ ناحية اليمين والقبلة ناحية اليسار؟ هل تصح الصلاة خلف هذا الإمام؟ وهل من يعلم اتجاه القبلة ذلك مثل من لا يعلم؟ وهل يسعنا السكوت عنه وتركه؟
    الجواب:
    إن كان الانحراف يسيراً جازت الصلاة؛ لأنه ثبت أن ما بين المشرق والغرب قبلة(1) وإن كان الانحراف ظاهراً عن الجهة لزم الاتجاه إلى الجهة، وعلى الإمام إذا بلغه ذلك بطريق لزم أن يرجع إلى الصواب وإلا فيبلغ عنه الجهة المسئوولة عن المسجد، وبالنسبة لمن يجهل الأمر صلاته صحيحة؛ لأن العمل بالمحاريب الإسلامية كاف في صحة الصلاة، وأما بالنسبة للجماعة فعليهم فعل اللازم إن كان الانحراف كثيراً بالاتفاق مع الإمام وإن لم يستجب الإمام فمع الجهات المسئوولة.
    ______________
    1- أخرجه الترمذي: (342) وابن ماجة: (1011) من حديث أبي هريرة -رضي الله عنه-.
    المصدر :موقع الشيخ الخضير
    .

    أبو عادل
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    ذكر عدد الرسائل : 1696
    العمر : 62
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 02/05/2008

    رد: حكم الصلاة مع العلم بانحراف القبلة:الشيخ الخضير

    مُساهمة من طرف أبو عادل في الأحد مايو 04, 2008 9:35 pm

    مجهود مبارك، جزاك الله خير الجزاء، وبارك في جهدك وعملك، وجعله صدقة جارية في ميزان حسناتك.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 22, 2017 1:15 am