منتدى إسلامى شامل

..... ندعوكم الى المشاركه فى المنتدى.....اخبار العالم الاسلامى                        ندعوالله عز وجل أن ينفعنا بجمعنا هذا إنه ولى ذلك ومولاه       :.:جديد المنتدى:.:..... مواضيع ورسائل خاطئة لا يجب نشرها فى المنتديات:......:.:جديد المنتدى:.:

The Prophet Muhammad    
http://tarikelganna.akbarmontada.com/h1-page

    كلمة حق حول شهادة المرأة

    شاطر

    عبد الرحمان المغربي
    عضو جديد
    عضو جديد

    ذكر عدد الرسائل : 26
    العمر : 31
    العمل/الترفيه : طالب على سبيل النجاة
    المزاج : عادي جدا
    رقم العضوية : 6
    تاريخ التسجيل : 04/04/2008

    كلمة حق حول شهادة المرأة

    مُساهمة من طرف عبد الرحمان المغربي في الجمعة أبريل 04, 2008 4:17 pm





    http://www.aldahereyah.net/forums/showthread.php?t=3151





    كتب الشيخالفاضل طارق الحمودي مقالا يرد فيه شبهة



    كلمة حق





    فيشهادة المرأةبسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاةوالسلام عل أشرف المرسلين وعلى آله وصبه وسلم وأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أنمحمدا عبده ورسوله أما بعد:فقد سمعت قبل أيام أحد المثقفين المصريين على إحدىالقنوات الفضائية العربية وقد سئل عن وجوب إشهاد امرأتين معا في الإسلام , فأجاببأن الحكم يدور مع علته وجودا وعدما فوجوب إشهاد امرأتين معلل بالنسيان والغلط, فإنكانت هناك امرأة متخصصة في ضبط الوثائق والعقود زالت علة النسيان وجاز الاكتفاءبامرأة واحدة في الشهادةوهذا كما ترى شيء يشبه الحق وليس منه في شيء. شبهة يحسنأمثال هؤلاء عرضها في صورة يوهمون أنها من دقيق الفهم في الدين. والذي يقف علىقشرتها ستعجبه , ويطمئن إليها, خصوصا إن كان من شاكلته, ويتكلم بلغته ! والحقيقةالتي أريد إظهارها فوق هذا كله وبعده. والأصل في هذا قوله تعالى (وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجَالِكُمْ فَإِنْ لَمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِفَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاءِ أَنْ تَضِلَّإِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الْأُخْرَى)ويبين هذا المعنى ويؤكده قولالنبي صلى الله عليه وسلم : (النساء ناقصات عقل ودين, أما نقصان عقلها فشهادةإحداهن نصف شهادة الرجل)
    وهذا المردود عليه إنما توهم أن السياق دال على تعليلذلك بذاك. والأمر على خلاف ما توهم و أوهم !فقد قال أبو حيان الأندلسي في البحرالمحيط (2/365) في كلام رائع جدا: (وأما (أن تضل) بفتح الهمزة فهو في موضع المفعولمن أجله أي (لأن تضل), على تنزيل السبب ـ وهو الإضلال ـ منزلة المسبب عنه , وهوالإذكار, كما ينزل المسبب منزلة السبب لالتباسهما واتصالهما, فهو كلام محمول علىالمعنى, أي (لأن تذكر إحداهما الأخرى إن ضلت) ونظيره (أعددت الخشبة أن يميل الحائطفأدعمه) و(أعددت السلاح أن يطرق العدو فأدفعه) ليس إعداد الخشبة لأجل الميل إنماإعدادها لإدعام الحائط إذا مال, ولا يجوز أن يكون التقدير (مخافة أن تضل) لأجل عطف (فتذكر) عليه .
    وقال النحاس : سمعت علي بن سليمان يحكي عن أبي العباس أن التقدير (كراهة أن تضل) قال أبو جعفر: وهذا غلط إذ يصير المعنى (كراهة أن تذكر) ومعنىالضلال هنا هو عدم الاهتداء للشهادة لنسيان أو غفلة ولذلك قوبل بقوله (فتذكر) وهومن الذكر)وهذا موطن دقيق يغفل عنه مثل هذا المسؤول المفتون.وينبغي معرفة أحكامبابين من العلم لاستيعاب ما اشار غليه التوحيدي, وهما باب المفعول لأجله أو من أجلهمن علم النحو وباب المجاز المرسل من علم البلاغة.ومما يصك به وجه هذا الدعيالمتجرء على كلام الله تعالى أنه لو كان الأمر كما يزعم, ما أمر الله بالثنتين , ولاكتفى بوجود الرجل الذي يذكرها إن نسيت. ولو كان هذا كذلك لكان معارضا لمقصد منمقاصد الشريعة الفرعية في الشهادات وهو وجود المطابقة التامة بين كلام الشهود. فظهروالله أعلم أن في اشتراط المرأتين شيئا زائدا على مجرد التذكير وحسب, ولله الحكمةالبالغة.ولسنا ممن يدعي معرفة عين الحكمة ولا كل الحكم الإلهية في حكم من أحكامالشرعية!قال ابن العربي في أحكام القرآن (1/337): (فإن قيل: فهلا كانت امرأةواحدة مع رجل فيذكرها الرجل الذي معها إذا نسيت فما الحكمة فيه ؟فالجواب فيه أنالله سبحانه شرع ما أراد وهو أعلم بالحكمة وأوفى بالمصلحة وليس يلزم أن يعلم الخلقوجوه الحكمة وأنواع المصالح في الأحكام وقد أشار علماؤنا أنه لو ذكرها إذا نسيتلكانت شهادة واحدة فإذا كانت امرأتين وذكرت إحداهما الأخرى كانت شهادتهما شهادة رجلواحد كالرجل يستذكر في نفسه فيتذكر)ومما يدل على عدم جواز الاكتفاء بالواحدة ماذكره ابن العربي في أحكام القرآن وغيره وهو قوله (1/338): (كرر قوله (إحداهما) وكانت الحكمة فيه أنه لو قال (أن تضل إحداهما فتذكر الأخرى) لكانت شهادة واحدةوكذلك لو قال (فتذكرها الأخرى) لكان البيان من جهة واحدة لتذكرة الذاكرة الناسيةفلما كرر (إحداهما) أفاد تذكرة الذاكرة للغافلة وتذكرة الغافلة للذاكرة أيضا لوانقلبت الحال فيهما بأن تذكر الغافلة وتغفل الذاكرة وذلك غاية في البيان). وهذهملاحظة مهمة جدا .
    وقد قدر بعض العلماء هنا (فهما) أي (فهما تذكر إحداهماالأخرى) وهذا متناغم مع ما ذكره ابن العربي.وها أنت ترى كيف تكون اللغة وأساليبهافاصلة في مواطن النزاع الحقيقية والوهمية!قال الآلوسي في روح المعاني (3/60): (قال بعض المحققين: الأوجه من هذا كله تقدير ضمير التثنية أي (فهما تذكر إحداهماالأخرى) وعليه كلام كثير من المعربين)
    قلت: الله أعلم, ولعل ما يدل على الفرقبين الرجل والمرأة في ذلك , أنه لا يجوز للقاضي التفرقة بين المرأتين لامتحان كلواحدة على حدة بخلاف الرجلين فإنهما يؤديان الشهادة منفصلين كي لا يأخذ أحدهما عنالآخر,إن كانا يقصدان الزور.وتذكر في هذا قصة طريفة لأم الشافعي حكاها الشافعينفسه.فقال الحافظ في فتح الباري (5/266): (ومن اللطائف ما حكاه الشافعي عن أمه أنهاشهدت عند قاضي مكة هي وامرأة أخرى, فأراد أن يفرق بينهما امتحانا فقالت له أمالشافعي ليس لك ذلك لأن الله تعالى يقول أن تضل إحداهما فتذكر إحداهماالأخرى)ومما ينبه إليه ذاك المغرور وغيره أن الله تعالى اشترط ابتداء وجودرجلين ولا بد , فغن لم يوجدا فرجل ولا بد ومعه امرأتان ,كي تكون شهادتهما مقبولةمؤثرة. فلا تجزء شهادتهن وإن كن كثرة إن لم يكن ثمت رجل معهن! وهذا فقط في بعض صورالمعاملات المالية لا كلها, وليس لها في مسائل الدماء والأعراض شهادة, وتنفردبشهادتها في ما لا يطلع عليه إلا النساء كالالحيض والرضاع وغيرها, وقد اعتبر النبيصلى الله عليه وسلم خبر وشهادة من شهدت أنها أرضعت زوجين فقال النبي صلى الله عليهوسلم: كيف وقد قيل, وإن كان في شهادة هذه العجوز شيء عند بعض العلماء لأمور أخرىذكرت في محلها.قال الإمام الشافعي في الأم ج(/85): (في قول الله عز وجل (فإن لميكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهماالأخرى) دلالة على أن لا تجوز شهادة النساء حيث نجيزهن إلا مع رجل ولا يجوز منهنإلا امرأتان فصاعدا لأن الله عز وجل لم يسم منهن أقل من اثنتين ولم يأمر بهن اللهإلا مع رجل)وقد يظن أحد أن في نقصان عقلها نقصانا لقدرها. وهذا لا يلزم, فإنالله تعالى خلق الرجل والمرأة وميز أحدهما بأشياء لا توجد عند الآخر. فليكف شاك أومتشكك عن هذا وليسلم لمن علم وخلق وهو اللطيف الخبير. وهذا شيء يسير مما يجب ذكرهانتصارا لحق الله تعالى في هذا الموطن,والحمد لله رب العالمين



    أبو يحيى الأركاني
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 65
    العمر : 28
    العمل/الترفيه : طالب
    المزاج : معتدل
    رقم العضوية : 7
    تاريخ التسجيل : 04/04/2008

    رد: كلمة حق حول شهادة المرأة

    مُساهمة من طرف أبو يحيى الأركاني في الجمعة أبريل 04, 2008 11:51 pm

    والله ودي أقرأ الكلام لكن الخط ما يساعد

    ابو سيف
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر عدد الرسائل : 175
    العمر : 36
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : 28/03/2008

    رد: كلمة حق حول شهادة المرأة

    مُساهمة من طرف ابو سيف في الجمعة أبريل 04, 2008 11:58 pm

    أخى الغالى معذرة لقد تم تعديل الخط كى يستطيع الأعضاء قراءة موضوعك
    جزاك الله خيراً

    أبو يحيى الأركاني
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 65
    العمر : 28
    العمل/الترفيه : طالب
    المزاج : معتدل
    رقم العضوية : 7
    تاريخ التسجيل : 04/04/2008

    رد: كلمة حق حول شهادة المرأة

    مُساهمة من طرف أبو يحيى الأركاني في الأحد أبريل 06, 2008 4:05 pm

    الآن يا المغربي . فائدة جميلة استمتعنا في رحيقها

    أحمد عادل
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 40
    العمر : 29
    العمل/الترفيه : kung fu
    المزاج : قراءة القرءان
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : 30/03/2008

    رد: كلمة حق حول شهادة المرأة

    مُساهمة من طرف أحمد عادل في السبت أبريل 26, 2008 4:28 pm


    جزاك الله خيرا واطعمك طيرا وانجبت جيشا وعشت سعيدا ومت شهيدا

    أبو عادل
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    ذكر عدد الرسائل : 1696
    العمر : 63
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 02/05/2008

    رد: كلمة حق حول شهادة المرأة

    مُساهمة من طرف أبو عادل في الجمعة مايو 02, 2008 11:17 am

    جزاك الله عنا كل الخير وبارك الله فيك .

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يناير 22, 2018 4:18 am