منتدى إسلامى شامل

..... ندعوكم الى المشاركه فى المنتدى.....اخبار العالم الاسلامى                        ندعوالله عز وجل أن ينفعنا بجمعنا هذا إنه ولى ذلك ومولاه       :.:جديد المنتدى:.:..... مواضيع ورسائل خاطئة لا يجب نشرها فى المنتديات:......:.:جديد المنتدى:.:

The Prophet Muhammad    
http://tarikelganna.akbarmontada.com/h1-page

    ما حكم التداوي من القرآن و التراقي و اتخاذ المعوذات و التمائم منه؟

    شاطر

    أبو عادل
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    ذكر عدد الرسائل : 1696
    العمر : 62
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 02/05/2008

    ما حكم التداوي من القرآن و التراقي و اتخاذ المعوذات و التمائم منه؟

    مُساهمة من طرف أبو عادل في الثلاثاء مايو 06, 2008 10:06 am

    فتوى رقم2392 من كتاب فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية و الافتاء

    س: ما حكم التداوي من القرآن و التراقي و اتخاذ المعوذات و التمائم منه؟

    ج : أولا: يجوز التـداوي بالقـرآن لما
    ثبـت في الصحيحيـن من حديـث ابـي سعيـد الخدري قال: ( انطلق نفر من أصحـاب النـبي صلـى الله عليـه و سلــم فـي سفــرة سافروها حتى نزلوا على حي من أحياء العرب فاستضافوهم فأبوا أان يضيفوهـم ، فلدغ سيد ذلك الحي فسعوا له بكل شيء لا ينفعه شيء ، فقـال بعضهـم : لـو أتيتـــم هؤلاء الرهط الذين نزلوا لعلهم أن يكون عندهم بعض شيء ، فأتوهــم فقالوا : أيها الرهط ان سيدنا لدغ و سعينا له بكل شيء لا ينفعه شيء ، فهل عنـد أحـد منكم مـن شيء ؟ فقال بعضهم: نعم ، و الله اني لأرقي ، و لكن استضفناكم فلم تضيفونا فمــا أنا براق حتى تجعلوا لنا جعل فصالحوهم على قطيع من الغنم فانطلق يتفل عليـه و يقرأ ( الحمد لله رب العالمين) فكأنما نشط من عقال فانطلـق يمشـي و مـا به قلبـة . قال : فوفهم جعلهم الذي صالحوهم عليه ، فقال بعضهم : اقتسموا ، قال الذي رقى لا تفعلوا حتى نأتي رسول الله صلى الله عليه و سلم فنذكر له الذي كان فننظر ما يأمرنا ، فقدموا على رسول الله صلى الله عليه و سلم فذكروا له ذلك فقـال : " ما يدريك أنها رقية" ثم قال : " لقد أصبتم اقتسموا و اضربوا لـي معكـم سهــما " . فهذا الحديث يدل على مشروعية التداوي بالقرآن . ثانيا: أما اتخاذ التمائم منه فذلك لا يجوز في أصح قولي العلماء لعمـوم الأحاديث الدالة على تحريم التمائم سدا للذريعة . والله ولي التوفيق و صلى الله على نبينـــا محمد و آله و صحبه و سلم . اللجنة الدائمة للبحوث العلمية و الأفتاء عضو الرئيس

    عبدالله بن قعود عبدالعزيز بن عبدالله بن باز

    فتوى رقم 4086

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 14, 2017 8:15 am