منتدى إسلامى شامل

..... ندعوكم الى المشاركه فى المنتدى.....اخبار العالم الاسلامى                        ندعوالله عز وجل أن ينفعنا بجمعنا هذا إنه ولى ذلك ومولاه       :.:جديد المنتدى:.:..... مواضيع ورسائل خاطئة لا يجب نشرها فى المنتديات:......:.:جديد المنتدى:.:

The Prophet Muhammad    
http://tarikelganna.akbarmontada.com/h1-page

    فتاوى و مقالات في صفة الوضوء الرجاء التثبيت

    شاطر

    أبو عادل
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    ذكر عدد الرسائل : 1696
    العمر : 63
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 02/05/2008

    رد: فتاوى و مقالات في صفة الوضوء الرجاء التثبيت

    مُساهمة من طرف أبو عادل في الجمعة مايو 02, 2008 6:45 pm

    المسح على الشراب بدون سبب من برد أو غيره

    س : القارئ سامي . ح - أرسل سؤالا يقول فيه : كثيرا ما أرى بعض المصلين يمسحون على ( الشراب ) في وضوئهم حتى وقت الصيف وأرجو أن تفيدوني عن مدى جواز ذلك وأيهما أفضل للمقيم الوضوء مع غسل الرجلين ، أم المسح على الشراب ، علما أن الذين يقومون بالمسح ليس لهم عذر إلا أنهم يقولون : إن ذلك مرخص به .

    ج : عموم الأحاديث الصحيحة الدالة على جواز المسح على الخفين والجوربين يدل على جواز المسح في الشتاء والصيف .

    ولا أعلم دليلا شرعيا يدل على تخصيص وقت الشتاء ، ولكن ليس له أن يمسح على الشراب ولا غيره إلا بالشروط المعتبرة شرعا ، ومنها : كون الشراب ساترا لمحل الفرض ، ملبوسا على طهارة ، مع مراعاة المدة ، وهي : يوم وليلة للمقيم ، وثلاثة أيام بلياليها للمسافر ، بدءا من المسح بعد الحدث في أصح قولي العلماء .

    والله ولي التوفيق .

    نشرت في مجلة الدعوة في العدد ( 951 ) بتاريخ 24 / 10 / 1404 هـ ، وفي كتاب الدعوة ( الفتاوى ) لسماحته ، الجزء الأول ص 35 .

    مجموع فتاوى ومقالات_الجزء العاشر .

    الرابط: http://www.bin-baz.org.sa/last_resault.asp?hID=2600

    أبو عادل
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    ذكر عدد الرسائل : 1696
    العمر : 63
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 02/05/2008

    رد: فتاوى و مقالات في صفة الوضوء الرجاء التثبيت

    مُساهمة من طرف أبو عادل في الجمعة مايو 02, 2008 6:46 pm

    الوساس عند الوضوء

    س : بعدما أنتهي من الوضوء أشعر بأنه يخرج مني نقاط من البول ، فهل يجب علي إعادة الوضوء ، علما أنني كلما أعدت الوضوء حصل نفس الشعور ، فماذا أفعل؟

    ج : هذا الشعور عند السائل بعد الوضوء يعتبر من وساوس الشيطان ، فلا يلزمه أن يعيد الوضوء ، بل المشروع له : أن يعرض عن ذلك ، وأن يعتبر وضوءه صحيحا لم ينتقض؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم لما سئل عن الرجل يجد الشيء في الصلاة ، قال : لا ينصرف حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا متفق على صحته .

    ولأن الشيطان حريص على إفساد عبادات المسلم من الصلاة والوضوء وغيرهما ، فتجب محاربته وعدم الخضوع لوساوسه ، مع التعوذ بالله من نزغاته ومكائده .

    والله ولي التوفيق .

    نشرت في مجلة الدعوة في العدد ( 1418 ) بتاريخ 12 / 6 / 1414 هـ ، وفي كتاب الدعوة ( الفتاوى ) لسماحته ، الجزء الثاني ص 60 . 61 .

    مجموع فتاوى ومقالات_الجزء العاشر.

    الرابط: http://www.bin-baz.org.sa/last_resault.asp?hID=2608

    أبو عادل
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    ذكر عدد الرسائل : 1696
    العمر : 63
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 02/05/2008

    رد: فتاوى و مقالات في صفة الوضوء الرجاء التثبيت

    مُساهمة من طرف أبو عادل في الجمعة مايو 02, 2008 6:46 pm

    الوسواس في الوضوء والصلاة

    س : من : أ . ص - من الجزائر يقول : أشعر أحيانا خلال الوضوء أن وضوئي ينتقض ، وكذلك في الصلاة ، ولا أدري

    هل هذا حقيقة أم وسواس؟ حتى أنني كثير الإعادة للصلاة والوضوء مما جعلني أحيانا لا أدرك صلاة الجماعة وأفكر كثيرا في الصلاة .

    ج : هذه الوساوس من الشيطان ، والواجب عليك إطراحها ، وعدم الالتفات إليها ، وإكمال وضوئك وصلاتك؛ لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه شكي إليه الرجل يخيل إليه أنه يجد الشيء في الصلاة ، فقال عليه الصلاة والسلام : لا ينصرف حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا متفق عليه ، وفي صحيح مسلم ، عن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إذا وجد أحدكم في بطنه شيئا فأشكل عليه أخرج منه شيء أم لا؟ فلا يخرجن من المسجد حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا

    بهذين الحديثين وما جاء في معناهما من الأحاديث يعلم كل مؤمن ومؤمنة : أنه لا ينبغي له الانصراف من صلاته ولا من وضوئه بما يحصل من الوساوس ، بل يشرع له الإعراض عنها ، حتى يعلم يقينا أنه خرج منه شيء ، وحتى يعلم يقينا في موضوع الوضوء أنه قد انتقض وضوءه .

    والله ولي التوفيق .

    نشرت في المجلة العربية في العدد ( 175 ) لشهر شعبان من عام 1412 هـ .

    مجموع فتاوى ومقالات_الجزء العاشر.

    الرابط: http://www.bin-baz.org.sa/last_resault.asp?hID=2609

    أبو عادل
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    ذكر عدد الرسائل : 1696
    العمر : 63
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 02/05/2008

    رد: فتاوى و مقالات في صفة الوضوء الرجاء التثبيت

    مُساهمة من طرف أبو عادل في الجمعة مايو 02, 2008 6:47 pm

    هل يلزم الوضوء لكل صلاة للمرأة التي تجد رطوبة تخرج من الرحم

    سماحة الوالد الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز سلمه الله وحفظه من كل شر وغفر الله له ولوالديه وللمسلمين أجمعين آمين .

    نحن مجموعة من النساء نعاني من وجود رطوبة تخرج من الرحم ، وسؤالنا هل يلزمنا الوضوء لكل صلاة؟ علما بأن ذلك قد يشق علينا ، أفتونا مأجورين .

    ج : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، بعده : إذا كانت الرطوبة المذكورة مستمرة في غالب الأوقات فعلى كل واحدة ممن تجد هذه الرطوبة الوضوء لكل صلاة إذا دخل الوقت؛ كالمستحاضة ، وكصاحب السلس في البول ، أما إذا كانت الرطوبة تعرض في بعض الأحيان - وليست مستمرة - فإن حكمها حكم البول متى وجدت انتقضت الطهارة ولو في الصلاة .

    وفق الله الجميع لما يرضيه ، وشفانا إياكن من كل سوء ، إنه سميع

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    صدرت من مكتب سماحته برقم 1993/1/ س بتاريخ 27 1416هـ.

    مجموع فتاوى ومقالات_الجزء العاشر .

    الرابط: http://www.bin-baz.org.sa/last_resault.asp?hID=2613

    أبو عادل
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    ذكر عدد الرسائل : 1696
    العمر : 63
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 02/05/2008

    رد: فتاوى و مقالات في صفة الوضوء الرجاء التثبيت

    مُساهمة من طرف أبو عادل في الجمعة مايو 02, 2008 6:48 pm

    السائل الأبيض الخارج من المرأة أثناء طهرها من الحيض هل ينقض الوضوء

    س : الأخت التي رمزت لاسمها بـ : ص . ص . ص - من أبها تقول في سؤالها : السائل الأبيض الذي يخرج من المرأة أثناء طهرها من الحيض هل ينقض الوضوء؟

    ج : كل ما يخرج من الفرجين من السوائل فهو ينقض الوضوء ، بحق الرجل والمرأة؛ لقول الله سبحانه : وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ الآية . وقول النبي صلى الله عليه وسلم : لا تقبل صلاة أحدكم إذا أحدث حتى يتوضأ متفق على صحته .

    والحدث : هو جميع ما يخرج من الدبر والقبل من غائط أو بول أو غيرهما من السوائل ، وهكذا الريح إذا خرجت من الدبر ، لكن الريح إنما توجب الوضوء فقط ، وهو : غسل الوجه واليدين ، ومسح الرأس والأذنين ، وغسل الرجلين ، أما الغائط والسوائل فكلها توجبا الاستنجاء قبل الوضوء في الأعضاء الأربعة المذكورة . لظاهر القرآن الكريم والسنة المطهرة .

    ومثل الريح : أكل لحم الإبل ، والنوم ، ونحوه مما يزيل العقل ، ومس الفرج باليد ، فإن هذه النواقض توجب الوضوء فقط ، ولا يشرع من أجلها الاستنجاء ، سواء كان الممسوس فرجه أو فرج غيره؛ كالزوجة والطفل .

    والله ولي التوفيق .

    نشرت في المجلة العربية في العدد (240) لشهر محرم من عام 1418هـ.

    مجموع فتاوى ومقالات_الجزء العاشر .

    الرابط: http://www.bin-baz.org.sa/last_resault.asp?hID=2615

    أبو عادل
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    ذكر عدد الرسائل : 1696
    العمر : 63
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 02/05/2008

    رد: فتاوى و مقالات في صفة الوضوء الرجاء التثبيت

    مُساهمة من طرف أبو عادل في الجمعة مايو 02, 2008 6:49 pm

    لمس المرأة الأجنبية هل ينقض الوضوء

    س : سؤال من : س . أ . م - شبرا - مصر تقول فيه : ما حكم الشرع في لمس الرجل للمرأة الأجنبية باليد دون حائل هل ينقض الوضوء أم لا؟ وما المقصود بالمرأة الأجنبية؟

    ج : لمس المرأة لا ينقض الوضوء مطلقا في أصح أقوال أهل العلم؛ لأنه ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قبل بعض نسائه ثم صلى ولم يتوضأ .

    وليس للمرأة أن تصافح أحدا من الرجال غير محارمها ، كما أنه ليس للرجل أن يصافح امرأة من غير محارمه ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : إني لا أصافح النساء ولما ثبت عن عائشة رضي الله عنها : أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يبايع النساء بالكلام فقط قالت وما مست يده يد امرأة قط

    وقد قال الله سبحانه : لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ

    ولأن مصافحة النساء للرجال ومصافحة الرجال للنساء من غير المحارم من أسباب الفتنة للجميع ، وقد جاءت الشريعة الإسلامية الكاملة بسد الذرائع المفضية إلى ما حرم الله .

    ومما تقدم يعلم أن المرأة الأجنبية : هي التي ليس بينها وبين الرجل ما يحرمها عليه بنسب أو سبب مباح ، هذه هي الأجنبية ، أما من تحرم على الرجل نسبا كأمه وأخته وعمته ، أو بسبب شرعي كالرضاعة والمصاهرة فهي ليست أجنبية .

    وبالله التوفيق .

    نشرت في جريدة في العدد (4) ليوم السبت الموافق 11 / 6 / 1405هـ وفي مجلة الدعوة في العدد (1521) بتاريخ 22 / 7 / 1416هـ .

    مجموع فتاوى ومقالات_الجزء العاشر .

    الرابط: http://www.bin-baz.org.sa/last_resault.asp?hID=2617

    أبو يحيى الأركاني
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 65
    العمر : 29
    العمل/الترفيه : طالب
    المزاج : معتدل
    رقم العضوية : 7
    تاريخ التسجيل : 04/04/2008

    رد: فتاوى و مقالات في صفة الوضوء الرجاء التثبيت

    مُساهمة من طرف أبو يحيى الأركاني في الجمعة مايو 02, 2008 6:57 pm

    إن مما يثلج الصدر ويبرد العين وجود أمثالك في هذا المنتدى فجزاك الله خيرا على ما تقدم لإخوانك في المنتدى لكن لي على المقالة بعض الملاحظات وإن كنت أعلم أنك تريد تلخيص الكتاب بما فيه لكن الواجب عليك كطالب أن تبين الآراء المرجوحة عند المؤلف حتى يتنبه لها القارئ ، ومن ذلك مثلا :
    ذكرك :
    1- (من توضأ هكذا ثم صلى .....) إلخ في صفة الوضوء أعتقد أن هذا ليس من صفات الوضوء وإنما فضله . والله أعلم
    2- أضيف في الأشياء التي تزيل النجاسة وورد له دليل شيئا آخر وهو الاستجمار يزيل أكبر النجاسات وهو الخارج من السبيلين إذا لم يتعد موضعه المعتاد ، لكنني أستدرك في هذا النقطة وأقول :
    نعم إن الأصل في إزالة النجاسة : الماء ، لكن قولك : إزالة النجاسة بغيره يحتاج إلى دليل فهذا رأي مرجوح والعلم عند الله للقاعدة الفقهية المشهورة {الحكم يدور مع علته وجودا وعدما} فمتى ما أزيلت النجاسة بأي شيئ كانت طهرت راجع في هذا شرح عمدة الفقه للشيخ عبد الله بن عبد العزيز الجبرين فقد ذكر فيه مسائل نازلة كتطهير الثياب بالبخار .
    3- قولك : من شروط صحة الوضوء : التسمية . أظن أن هذا رأيا مرجوحا لا ينهض لمخالفة مخالفه .
    4- قولك : إن المضمضة والاستنشاق والتخليل من فرائض الوضوء فهذا لا يحتاج إلى مناقشة وإن كنت قد ذكرت ما هو صحيح مؤخرا .
    5- قولك : إن الترتيب من السنن فهذا مما لا يحتاج إلى نقاش وقد صححته مؤخرا .
    6- ذكرت : موجباته هكذا مجردا فيفهم منه موجبات المسح على الخفين وقد عدلت لك فهو موجبات الغسل .
    7- أضيف في الأغسال المستحبة : غسل يوم الجمعة وقد عده بعضهم من الأغسال الواجبة وورد فيه حديث :{ غسل يوم الجمعة واجب على كل محتلم } .

    * هذه بعض الأشياء التي أردت إيرادها في هذه العجالة وأكرر أنني أعلم أنك ملخص للكتاب لكن كان الواجب عليك بيان الراجح في المسائل المرجوحة بجانبها ليتنبه لها القارئ وأشكرك جزيل الشكر على مشاركاتك الفعالة وأتمنى منك المواصلة .
    ولي منك طلب خفيف وهو : يا ليت تعطينا العلوم حبة حبة على قولهم بالتقسيط لأن كذا كم يوم وخــــــــــــــــــلاص نتعب على العموم أرجع وأكرر لك الشكر من أعماق قلبي .

    أبو عادل
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    ذكر عدد الرسائل : 1696
    العمر : 63
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 02/05/2008

    رد: فتاوى و مقالات في صفة الوضوء الرجاء التثبيت

    مُساهمة من طرف أبو عادل في الجمعة مايو 02, 2008 7:04 pm

    لمس الزوجة أو غيرها بشهوة أو بدون شهوة هل ينقض الوضوء


    س : لمس المرأة بشهوة أو بدون شهوة ، وسواء كانت امرأته أو غيرها وهل ينقض الوضوء؟

    ج : هذه المسألة فيها خلاف بين العلماء .

    والصواب : أنه لا ينقض الوضوء ، سواء كان بشهوة أو بدونها ، وسواء كان اللمس لامرأته أو غيرها إذا لم يخرج منه مذي ولا غيره؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقبل بعض نسائه ثم يصلي ولا يتوضأ ، ولأن الأصل صحة الطهارة وسلامتها ، فلا يجوز إبطالها إلا بناقض ثابت في الشرع ، وليس في الشرع المطهر ما يدل على النقض بمجرد اللمس .

    أما قوله سبحانه : أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فالمراد به : الجماع في أصح قولي العلماء ، كما قاله ابن عباس وجماعة من العلماء ، وليس المراد به مجرد اللمس ، ولو كان المراد به مجرد اللمس لبينه النبي صلى الله عليه وسلم للأمة؛ لأن الله سبحانه بعثه مبلغا ومعلما ، وقد ثبت عنه عليه الصلاة والسلام أنه كان يقبل بعض نسائه ثم يصلي ولا يتوضأ ، وذلك يبين معنى الآية الكريمة .

    والله أعلم .

    سؤال موجه لسماحته عندما كان رئيسا للجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، وأجاب عليه بتاريخ 18 / 2 / 1391هـ.

    مجموع فتاوى ومقالات_الجزء العاشر .

    الرابط: http://www.bin-baz.org.sa/last_resault.asp?hID=2620

    أبو عادل
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    ذكر عدد الرسائل : 1696
    العمر : 63
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 02/05/2008

    رد: فتاوى و مقالات في صفة الوضوء الرجاء التثبيت

    مُساهمة من طرف أبو عادل في الجمعة مايو 02, 2008 7:05 pm

    ملامسة بلاط الحمام والأدوات الصحية وملابس الطفل المبتلة بالبول هل ينقض الوضوء


    س : هذه رسالة وردتنا من المستمعة : س . م - من جدة تقول : هناك أشياء كثيرة تحدث يوميا ولا أعرف هل تذهب الوضوء أم لا؟ سأذكرها في نقاط ، وأرجو أن تبينوا ما يذهب الوضوء منها وما لا يذهبه . مثلا : ملامسة الأدوات الصحية في دورات المياه ، كذلك الوقوف على بلاط دورات المياه حافية ، ملامسة ملابس الطفل مبتلة بالبول وملامسة الزوج أو تقبيله ، الأكل أو الشرب بعد الوضوء مباشرة وقبل الصلاة .

    ج : 1- ملامسة الأدوات الصحية وبلاط الحمام حافية كل ذلك لا

    ينقض الوضوء ، لكن إذا كان في البلاط نجاسة ووطئتها المرأة أو الرجل فهذا لا ينقض الوضوء ، لكن على كل منهما أن يغسل رجلها إذا وطئها وهي رطبة ، أو في رجله رطوبة .

    2 - ملامسة ملابس الطفل المبتلة بالبول لا تنقض الوضوء ، ولكن على من لمسها وهي رطبة أن يغسل يده ، وهكذا لو كانت يابسة ويده رطبة فإنه يغسل يده .

    3 - ملامسة الزوج أو تقبيله لا ينقض الوضوء في أصح قولي العلماء ، وهكذا ملامسته لها لا تنقض وضوءه ، سواء كان ذلك عن شهوة أو من دونها ما لم يخرج شيء من مني أو مذي ، إلا إذا مس أحدهما فرج الآخر فإنه ينتقض الوضوء بذلك .

    وأما قوله تعالى : أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فالمراد بذلك : الجماع ، في أصح أقوال علماء التفسير ، كما قاله ابن عباس رضي الله عنهما وجمع كثير من أهل العلم . وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قبل بعض نسائه ثم صلى ولم يتوضأ ، لكن إن خرج شيء من المذي فإنه يجب على من خرج منه المذي الوضوء للصلاة ونحوها ، بعد غسل الذكر والأنثيين وبعد غسل المرأة فرجها ، أمل إن كان الخارج منيا فإنه يجب على من خرج منه الغسل .

    4 - الأكل أو الشرب بعد الوضوء مباشرة وقبل الصلاة لا ينقض الوضوء ، ولا حرج فيه ، إلا إذا كان المأكول من لحم الإبل فإنه ينتقض الوضوء بذلك .

    وأما لحم الغنم ولحم البقر ولحم الصيد ، وغيرها من اللحوم المباحة ، فلا ينتقض الوضوء بها ، بل لحم الإبل خاصة هو الذي ينقض الوضوء؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : توضؤوا من لحوم الإبل ولا توضؤوا من لحوم الغنم وسأله صلى الله عليه وسلم سائل فقال يا رسول الله أنتوضأ من لحوم الغنم؟ قال إن شئت ثم قال أنتوضأ من لحوم الإبل؟ فقال نعم رواه مسلم في الصحيح .

    5 - ملامسة الأشخاص الغرباء بعد الوضوء ، هذا فيه تفصيل . إذا ليس للمرأة أن تلمس الرجل الغريب ولا غيره ، إذا لم يكن من محارمها ، ولكن لو لمسته بأن لمست يده أو قدمه لم ينتقض الوضوء بذلك ، وهكذا لو لمست يد أخيها أو يد أبيها ، أو يد عمها ، أو قبلت رأسه ، أو قبلت أنفه أو ما أشبه ذلك ، فإنه لا ينتقض الوضوء بذلك كما تقدم .

    أما الغريب الذي ليس محرما لها فلا تلمس يده ، ولا تصافحه ، ولا تمس شيئا من بدنه ، ولا يلمسها هو ، إنما تسلم عليه بالكلام من غير لمس : كيف حالك يا فلان؟ وعليكم السلام ، والسلام عليكم ، كيف أولادك؟ كيف أهلك؟ وما أشبه هذا ، من دون مصافحة ، ومن دون تكشف ، ولا ملامسة ، بل تحتجب عنه في وجهها وشعرها وبدنها ، وتسلم عليه بالكلام فقط كما تقدم .

    من برنامج نور على الدرب الشريط رقم (52).

    مجموع فتاوى ومقالات_الجزء العاشر .

    الرابط: http://www.bin-baz.org.sa/last_resault.asp?hID=2621

    أبو عادل
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    ذكر عدد الرسائل : 1696
    العمر : 63
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 02/05/2008

    رد: فتاوى و مقالات في صفة الوضوء الرجاء التثبيت

    مُساهمة من طرف أبو عادل في الجمعة مايو 02, 2008 7:05 pm

    مس الطبيب لعورة المريض قبلا كانت أو دبرا ينقض الوضوء


    س : ما رأي سماحتكم في أن عمل الطبيب يتطلب في بعض الأحيان رؤية عورة المريض أو مسها للفحص ، وفي بعض الأحيان أثناء العمليات يعمل الطبيب الجراح في وسط مليء بالدم والبول ، فهل إعادة الوضوء واجبة في هذه الحالات أم أنه من باب الأفضلية ؟

    ج : لا حرج أن يمس الطبيب عورة الرجل للحاجة وينظر إليها للعلاج ، سواء العورة الدبر أو القبل ، فله النظر والمس للحاجة والضرورة ، ولا بأس أن يلمس الدم إذا دعت الحاجة للمسه في الجرح لإزالته أو لمعرفة حال الجرح ، ويغسل يده بعد ذلك عما أصابه ، ولا ينتقض الوضوء بلمس الدم أو البول ، لكن إذا مس العورة انتقض وضوءه قبلا كانت أو دبرا ، أما مس الدم أو البول أو غيرهما من النجاسات فلا ينقض الوضوء ، ولكن يغسل ما أصابه ، لكن من مس الفرج دون حائل - يعني : مس اللحم اللحم - فإنه ينتقض الوضوء؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : من أفضى بيده إلى فرجه ليس دونهما ستر فقد وجب عليه الوضوء

    نشرت في مجلة الدعوة في العدد (1552) بتاريخ 17 / 3 / 1417هـ .

    مجموع فتاوى ومقالات_الجزء العاشر.

    الرابط: http://www.bin-baz.org.sa/last_resault.asp?hID=2622

    أبو عادل
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    ذكر عدد الرسائل : 1696
    العمر : 63
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 02/05/2008

    رد: فتاوى و مقالات في صفة الوضوء الرجاء التثبيت

    مُساهمة من طرف أبو عادل في الجمعة مايو 02, 2008 7:12 pm

    النعاس هل ينتقض به الوضوء


    س : من امرأة تقول فيه : عندما أصلي صلاة الضحى وانتظر صلاة الظهر فيغالبني نعاس ، فهل ينتقض وضوئي به أم لا ؟

    ج : النعاس لا ينتقض به الوضوء ، وإنما ينتقض بالنوم الذي لا يبقى مع صاحبه شعور بمن حوله ، فقد كان الصحابة رضي الله عنهم ينتظرون العشاء على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فتخفق رؤوسهم من النعاس ثم يصلون ولا يتوضؤون ، أما النوم الثقيل الذي يذهب فيه الشعور فهذا ينتقض الوضوء به ، فينبغي لك أيتها الأخت في الله أن تفهمي الفرق بين النوم الثقيل - الذي يذهب معه الشعور - والنعاس .

    الرابط: http://www.bin-baz.org.sa/last_resault.asp?hID=2624

    أبو عادل
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    ذكر عدد الرسائل : 1696
    العمر : 63
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 02/05/2008

    رد: فتاوى و مقالات في صفة الوضوء الرجاء التثبيت

    مُساهمة من طرف أبو عادل في الجمعة مايو 02, 2008 7:14 pm

    من استيقظ من نومه وأراد الصلاة هل يلزمه الوضوء أم الاستنجاء


    س : سؤال من : أبو سعد . خ - يقول : إذا قام الإنسان من نومه وأراد الصلاة هل يلزمه الوضوء أم الاستنجاء ؟

    ج : بسم الله ، والحمد لله .

    إذا كان ما بال ولم يتغوط ، فالنوم ليس فيه إلا الوضوء فقط - أي : التمسح - والريح كذلك ليس فيها إلا التمسح ، وهكذا مس الفرج ، وأكل لحم الإبل ، ليس فيهما إلا التمسح وهو : غسل الوجه ، واليدين ، ومسح الرأس ، والأذنين ، وغسل الرجلين ، هذا هو التمسح ، وهو المسمى بالوضوء ، فلا يحتاج إلى استنجاء ، فالاستنجاء يكون من البول أو الغائط .

    الرابط: http://www.bin-baz.org.sa/last_resault.asp?hID=2625

    أبو عادل
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    ذكر عدد الرسائل : 1696
    العمر : 63
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 02/05/2008

    رد: فتاوى و مقالات في صفة الوضوء الرجاء التثبيت

    مُساهمة من طرف أبو عادل في الجمعة مايو 02, 2008 7:15 pm

    مكتبة الفتاوى : فتاوى نور على الدرب (نصية) : الطهارة

    السؤال:

    سؤاله الثالث يقول إذا كنت أؤدي الصلاة ونزل من أنفي رعاف أثناء الصلاة فوقع على ثوبي فهل تبطل الصلاة أم لا وهل الرعاف ناقض للوضوء أم لا؟

    الجواب:

    الشيخ: الرعاف ليس بناقض للوضوء سواء كان كثيراً أم قليلاً وكذلك جميع ما يخرج من البدن من غير السبيلين فإنه لا ينقض الوضوء مثل القيء والمادة التي تكون في الجروح فإنه لا ينقض الوضوء سواء كان قليلاً أم كثيراً لأن ذلك لم يثبت عن النبي صلى الله عليه و سلم والأصل بقاء الطهارة فإن هذه الطهارة ثبتت بمقتضى دليل شرعي وما ثبت بمقتضى دليل شرعي فإنه لا يمكن أن يرتفع إلا بمقتضى دليل شرعي وليس هناك دليل على أن الخارج من غير السبيلين من البدن ينقض الوضوء وعلى هذا فلا ينتقض الوضوء بالرعاف ولا بالقيء سواء كان قليلاً أم كثيراً ولكن إذا كان يزعجك في صلاتك ولم تتمكن من إتمامها بخشوع فلا حرج عليك أن تخرج من الصلاة حين إذن وكذلك لو خشيت أن تلوث المسجد إذا كنت تصلي في المسجد فإنه يجب عليك الانصراف لئلا تلوث المسجد بهذا الدم الذي يخرج منك أما ما وقع على الثياب من هذا الدم وهو يسير فإنه لا بأس به ولا ينجس الثوب.

    المفتي سماحة الشيخ محمد بن صالح العثيمين ـ رحمه الله تعالى ـ.

    الرابط: http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_894.shtml

    أبو عادل
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    ذكر عدد الرسائل : 1696
    العمر : 63
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 02/05/2008

    رد: فتاوى و مقالات في صفة الوضوء الرجاء التثبيت

    مُساهمة من طرف أبو عادل في الجمعة مايو 02, 2008 7:18 pm

    النوم ينقض الوضوء إذا كان مستغرقا


    س : رأيت بعض الناس ينامون في البيت الحرام قبل الظهر والعصر مثلا ، ثم يحضر المنبه للناس لإيقاظهم للصلاة فيقومون للصلاة دون أن يتوضؤوا ، وهكذا بعض النساء أيضا ، فما حكم ذلك؟ أفيدونا جزاكم الله خيرا .

    ج : النوم ينقض الوضوء إذا كان مستغرقا قد أزال الشعور؛ لما روى الصحابي الجليل صفوان بن عسال المرادي رضي الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرنا إذا كنا مسافرين أن لا ننزع خفافنا ثلاثة أيام ولياليهن إلا من جنابة ولكن من غائط وبول ونوم أخرجه النسائي ، والترمذي واللفظ له ، وصححها بن خزيمة .

    ولما روى معاوية رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : العين وكاء السه فإذا نامت العينان استطلق الوكاء رواه أحمد ، والطبراني ، وفي سنده ضعف ، لكن له شواهد تعضده ، كحديث صفوان المذكور ، وبذلك يكون حديثا حسنا .

    وبذلك يعلم أن من نام من الرجال أو النساء في المسجد الحرام أو غيره فإنه تنتقض طهارته ، وعليها الوضوء ، فإن صلى بغير وضوء لم تصح صلاته ، والوضوء الشرعي : هو غسل الوجه مع المضمضة والاستنشاق ، وغسل اليدين مع المرفقين ، ومسح الرأس مع الأذنين ، وغسل الرجلين مع الكعبين ، ولا حاجة إلى الاستنجاء من النوم ونحوه

    كالريح ، ومس الفرج ، وأكل لحم الإبل .

    وإنما يجب الاستنجاء أو الاستجمار من البول أو الغائط خاصة ، وما كان في معناهما قبل الوضوء .

    أما النعاس فلا ينقض الوضوء . لأنه لا يذهب معه الشعور ، وبذلك تجتمع الأحاديث الواردة في هذا الباب .

    نشرت في مجلة الدعوة في العدد (938) بتاريخ 15 / 7 / 1404هـ، وفي كتاب الدعوة (الفتاوى) لسماحته الجزء الأول ص 38، 39.

    مجموع فتاوى ومقالات_الجزء العاشر .

    الرابط: http://www.bin-baz.org.sa/last_resault.asp?hID=2626

    أبو عادل
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    ذكر عدد الرسائل : 1696
    العمر : 63
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 02/05/2008

    رد: فتاوى و مقالات في صفة الوضوء الرجاء التثبيت

    مُساهمة من طرف أبو عادل في الجمعة مايو 02, 2008 7:19 pm

    هل يلزم الأطفال الوضوء لمس المصحف


    س : سؤال من المستمعة : ج . م . ع- تقول : أنا معلمة في مدرسة ابتدائية أقوم بتدريس مادة القرآن الكريم لطالبات الصف الثاني الابتدائي ، وهؤلاء الطالبات صغار في السن ولا يحسن الوضوء ، وربما لا يبالين بذلك ، وهن يلمسن المصاحف ويتابعنني فيه ، وهن على غير وضوء ، فهل يلحقني إثم في ذلك وأنا قد أوضحت لهن كيفية الوضوء وعرفنها ، أم لا ؟

    ج : إذا كن بنات السبع فأعلى يعلمن الوضوء حتى يعرفنه ، ثم يمكن من مس المصحف ، أما إذا كن دون ذلك فإنهن لا يصح منهن الوضوء ، وليس من شأنهن الوضوء ، ولكن يكتب لهن المطلوب في ألواح أو أوراق ، ولا يلمسن المصحف ، ويكفي ذلك إن شاء الله ، ويجاهدن في هذا الشيء ، وعليك التوجيه والإرشاد والتعليم لهن ، جزاكم الله خيرا .

    الرابط: http://www.bin-baz.org.sa/last_resault.asp?hID=2628

    أبو عادل
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    ذكر عدد الرسائل : 1696
    العمر : 63
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 02/05/2008

    رد: فتاوى و مقالات في صفة الوضوء الرجاء التثبيت

    مُساهمة من طرف أبو عادل في الجمعة مايو 02, 2008 7:22 pm

    الوضوء لقراءة القرآن


    س : سائل يسأل عن الوضوء من أجل قراءة القرآن؟

    ج : القرآن الكريم هو كلام الله عز وجل ، وهو أعظم كتاب ، وهو خاتم الكتب المنزلة من السماء ، ومن تعظيم الله له أنه قال سبحانه في شأنه : إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ وجاء في الحديث عنه صلى الله عليه وسلم أنه كتب إلى أهل اليمن : لا يمس القرآن إلا طاهر وأفتى أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم بذلك .

    ولهذا ذهب جمهور أهل العلم ومنهم الأئمة الأربعة إلى أنه لا يجوز أن يمس القرآن إلا طاهر من الحدثين : الأصغر ، والأكبر ، كما أنه لا يجوز أن يقرأه الجنب مطلقا حتى يغتسل من الجنابة ، وهذا هو الصواب .

    فليس لمحدث أن يقرأ القرآن من المصحف ، ولكن له أن يقرأ عن ظهر قلب إذا كان حدثه أصغر ، أما الجنب فليس له أن يقرأه مطلقا حتى يغتسل؛ لأن الرسول عليه الصلاة والسلام كان لا يحجزه عن القرآن إلا الجنابة ، كما ثبت ذلك عن علي رضي الله عنه قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يحجبه شيء عن القرآن سوى الجنابة

    واختلف العلماء في الحائض والنفساء هل تلحقان بالجنب ؟

    فبعضهم - وهم الأكثر - ألحقهما بالجنب ، ومنعهما من قراءة القرآن مطلقا حتى تطهر ، وجاء في هذا حديث رواه أبو داود ، عن ابن عمر رضي الله عنهما ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : لا تقرأ الحائض ولا الجنب شيئا من القرآن

    من برنامج نور على الدرب .

    مجموع فتاوى ومقالات_الجزء العاشر .

    الرابط: http://www.bin-baz.org.sa/last_resault.asp?hID=2629

    أبو عادل
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    ذكر عدد الرسائل : 1696
    العمر : 63
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 02/05/2008

    رد: فتاوى و مقالات في صفة الوضوء الرجاء التثبيت

    مُساهمة من طرف أبو عادل في الجمعة مايو 02, 2008 7:26 pm

    مصافحة النصراني أو اليهودي هل تبطل الوضوء


    س : إذا توضأ الرجل للصلاة ، وقابل في طريقه نصرانيا أو يهوديا وصافحه ، فهل يبطل وضوءه؟ وما الحكم في دعوة المسيحي لتناول الطعام في بيت المسلم؟

    ج : إذا صافح المسلم النصراني ، أو اليهودي ، أو غيرهما من الكفرة فالوضوء لا يبطل بذلك ، لكنه ليس له أن يصافحهم ، وليس له أن يبدأهم بالسلام .

    لقول النبي صلى الله عليه وسلم : لا تبدءوا اليهود ولا النصارى بالسلام والمصافحة أشد من البدء بالسلام ، فلا يبدؤهم ولا يصافحهم إلا إذا بدؤوه هم بالسلام فصافحوه ، فلا بأس بالمقابلة؛ لأنه لم يبدأهم ، وإنما هم الذين بدءوا .

    من برنامج نور على الدرب الشريط رقم (57).

    مجموع فتاوى ومقالات_الجزء العاشر.

    الرابط: http://www.bin-baz.org.sa/last_resault.asp?hID=2634

    ابو سيف
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر عدد الرسائل : 175
    العمر : 36
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : 28/03/2008

    رد: فتاوى و مقالات في صفة الوضوء الرجاء التثبيت

    مُساهمة من طرف ابو سيف في الجمعة مايو 02, 2008 7:36 pm

    ما شاء الله مجهود رائع جدا وتم التثبيت
    ولكن أخى الكريم عندى سؤال............هل هذا البحث منقول أم هو من تجميعكم؟

    ربيع أحمد السلفي
    عضو فعال
    عضو فعال

    ذكر عدد الرسائل : 124
    العمر : 34
    العمل/الترفيه : الطب / طلب العلم الشرعي
    المزاج : معتدل
    تاريخ التسجيل : 30/04/2008

    رد: فتاوى و مقالات في صفة الوضوء الرجاء التثبيت

    مُساهمة من طرف ربيع أحمد السلفي في السبت مايو 03, 2008 1:54 am

    جزاكم الله خيرا مجهود رائع

    أبو عادل
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    ذكر عدد الرسائل : 1696
    العمر : 63
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 02/05/2008

    رد: فتاوى و مقالات في صفة الوضوء الرجاء التثبيت

    مُساهمة من طرف أبو عادل في السبت مايو 03, 2008 11:20 am

    جزاكم الله خيراً علي مروركم وجهدكم المميز الواضح في هذا الموقع الكريم وجعل ما خطتموه يداكم الكريمتان في ميزان وصحيفة أعمالكم إنه ولي ذلك والقادر عليه.
    أخواني ألاعزاء المشرفين على هذا الموقع الرائع و الممتاز و التي وجدت فيه راحتي التامة .
    فتاوى ومقالات منقولة من مواقع الشيوخ للاستفادة منها كمرجع لموقعكم كما فعلت في بعض المنتديات.

    أبو عادل
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    ذكر عدد الرسائل : 1696
    العمر : 63
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 02/05/2008

    رد: فتاوى و مقالات في صفة الوضوء الرجاء التثبيت

    مُساهمة من طرف أبو عادل في الأحد مايو 04, 2008 9:45 am

    رد السلام أثناء الوضوء هل ينقض الوضوء

    س : رد السلام أثناء الوضوء ، هل ينقض الوضوء؟ وهل هو مكروه؟

    أفيدوني أفادكم الله .

    ج : رد السلام ليس بمكروه ، ولا ينقض الوضوء ، فإذا سلم عليك وأنت تتوضأ الوضوء الشرعي ، فالواجب عليك : أن ترد السلام؛ لعموم الأدلة ، أما إذا كنت في حالة استنجاء لإزالة النجاسة - لأن بعض العامة يسميها وضوءا - فإن رد السلام في هذه الحالة لا بأس بها إن شاء الله ، بخلاف إذا كنت في قضاء الحاجة ، فإن الأولى : عدم رد السلام حتى تنتهي ، ثم ترد السلام؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم سلم عليه وهو يبول فلم يرد حتى قام وضرب الجدار وتيمم ورد السلام وقال إني كرهت أن أذكر الله على غير طهارة

    مجموع فتاوى ومقالات_الجزء العاشر.

    الرابط: http://www.bin-baz.org.sa/last_resault.asp?hID=2635

    أبو عادل
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    ذكر عدد الرسائل : 1696
    العمر : 63
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 02/05/2008

    رد: فتاوى و مقالات في صفة الوضوء الرجاء التثبيت

    مُساهمة من طرف أبو عادل في الأحد مايو 04, 2008 9:45 am

    حكم الوضوء من أكل لحم الإبل

    س : الأخ : ع . م . م - من دولة قطر يقول في سؤاله : قرأت رأيا لبعض العلماء : أن أكل لحم الإبل ينقض الوضوء وقرأت رأيا آخر : أنه لا ينقض الوضوء ، فأي الرأيين أصح؟ أفتونا مأجورين .

    ج : الصواب : قول من قال : إن أكل لحم الإبل ينقض الوضوء؛ لأنه ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : توضؤوا من لحوم الإبل ولا توضؤوا من لحوم الغنم وسئل عليه الصلاة والسلام أنتوضأ من لحوم الغنم؟ قال إن شئت ثم سئل أنتوضأ من لحوم الإبل؟ قال نعم أخرجه الإمام مسلم في صحيحه . والله ولي التوفيق .

    نشرت في المجلة العربية في العدد (171) لشهر ربيع الآخر من عام 1412هـ .

    مجموع فتاوى ومقالات_الجزء العاشر .

    الرابط: http://www.bin-baz.org.sa/last_resault.asp?hID=2636

    أبو عادل
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    ذكر عدد الرسائل : 1696
    العمر : 63
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 02/05/2008

    رد: فتاوى و مقالات في صفة الوضوء الرجاء التثبيت

    مُساهمة من طرف أبو عادل في الأحد مايو 04, 2008 9:50 am

    ما الحكمة في أن لحم الإبل ينقض الوضوء ، وهل الحساء كذلك

    س : ما الحكمة في أن لحم الإبل يبطل الوضوء؟ وهل حساء لحم الإبل يبطل الوضوء أيضا؟

    ج : قد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمر بالوضوء من لحم الإبل ولم يبين لنا الحكمة ، ونحن نعلم أن الله سبحانه حكيم عليم ، لا يشرع لعبادها إلا ما فيه الخير والمصلحة لهم في الدنيا والآخرة ، ولا ينهاهم إلا عما يضرهم في الدنيا والآخرة . والواجب على المسلم أن يتقبل أوامر الله سبحانه ورسوله صلى الله عليه وسلم ويعمل بها ، وإن لم يعرف عين الحكمة ، كما أن عليه أن ينتهي عما نهى الله عنه ورسوله ، وإن لم يعرف عين الحكمة؛ لأنه عبد مأمور بطاعة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ، مخلوق لذلك ، فعليه الامتثال والتسليم ، مع الإيمان بأن الله حكيم عليم ، ومتى عرف الحكمة فذلك خير إلى خير .

    أما المرق من لحم الإبل ، وهكذا اللبن ، فلا يبطلان الوضوء ، وإنما يبطل ذلك اللحم خاصة؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : توضؤوا من لحوم الإبل ولا توضؤوا من لحوم الغنم وسأله رجل فقال يا رسول الله أنتوضأ من لحوم الإبل؟ قال نعم قال أنتوضأ من لحوم الغنم؟ قال إن شئت وهما حديثان صحيحان ثابتان عن النبي صلى الله عليه وسلم .

    نشرت في مجلة الدعوة في العدد (1424) بتاريخ 24 / 7 / 1414هـ وفي كتاب الدعوة (الفتاوى) لسماحته الجزء الثاني ص 65،66

    أبو عادل
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    ذكر عدد الرسائل : 1696
    العمر : 63
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 02/05/2008

    رد: فتاوى و مقالات في صفة الوضوء الرجاء التثبيت

    مُساهمة من طرف أبو عادل في الإثنين مايو 05, 2008 9:15 am

    من تطيب بالكولونيا هل يشرع له تجديد الوضوء

    س : كثر الجدل حول التطيب بمادة الكولونيا ، فهل يشرع للمسلم المتوضئ أن يجدد وضوءه منها أو يغسل ما وقعت عليه من جسده؟

    ج : الطيب المعروف بالكولونيا لا يخلو من المادة المعروفة بـ ( السبرتو ) وهي مادة مسكرة حسب إفادة الأطباء ، فالواجب ترك استعماله ، والاعتياض عنه بالأطياب السليمة . أما الوضوء منه فلا يجب ، ولا يجب غسل ما أصاب البدن منه؛ لأنه ليس هناك دليل واضح على نجاسته . والله ولي التوفيق .

    نشرت في مجلة الدعوة في العدد (942) بتاريخ 13 / 8 / 1404هـ وفي مجلة الجندي المسلم في العدد (35) السنة الثانية عشرة - شهر ربيع الأول من عام 1405هـ .

    مجموع فتاوى ومقالات_الجزء العاشر .

    الرابط:http://www.bin-baz.org.sa/last_resault.asp?hID=2643

    أبو عادل
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    ذكر عدد الرسائل : 1696
    العمر : 63
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 02/05/2008

    رد: فتاوى و مقالات في صفة الوضوء الرجاء التثبيت

    مُساهمة من طرف أبو عادل في الإثنين مايو 05, 2008 9:16 am

    هل الدخان ينقض الوضوء

    سؤال من : أ . ص . ح من السودان يقول : إذا كان الإنسان توضأ ، ثم شرب الدخان وصلى مباشرة ، وربما يؤم الناس ، وقد قلنا لمن يفعل ذلك : إن الدخان ينقض الوضوء ، فقالوا لنا : ليس هذا كصحيح ، فما الحكم في هذا؟

    ج : الدخان لا ينقض الوضوء ، ولكنه محرم خبيث ، يجب تركه ، لكن لو شربه إنسان وصلى لم تبطل صلاته ولم يبطل وضوءه؛ لأنه نوع من الأعشاب المعروفة ، لكنه حرم لمضرته ، فالواجب على متعاطيه أن يحذره ، وأن يدعه ، ويتقي شره ، فلا يجوز له شراؤه ولا استعماله ، ولا تجوز التجارة فيه ، بل يجب على من يتعاطى ذلك أن يتوب إلى الله ، وأن يدع التجارة فيه ، يقول الله سبحانه وتعالى : يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ ثم قال عز وجل : قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ فالله عز وجل لم يحل لنا إلا الطيبات : وهن المغذيات النافعات ، وقال الله سبحانه في وصف النبي صلى الله عليه وسلم : وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ ولا ريب أن الدخان والمسكرات كلها من الخبائث ، وهكذا الحشيشة المسكرة المعروفة من الخبائث أيضا ، فيجب ترك ذلك ، وهكذا القات المعروف في اليمن من الخبائث؛ لأنه يضر ضررا كبيرا ، ويترتب عليه تعطيل الأوقات ، وضياع الصلوات ، فالواجب على من يتعاطاه أن يدعه ، ويتوب إلى الله من ذلك ، وأن يحفظ صحته وماله وأوقاته فيما ينفعه؛ لأن الواجب على المؤمن أن يحذر ما يضره بدينه ودنياه ، ومثل ذلك الدخان وأنواع المسكرات يجب الحذر منها كلها مع التوبة الصادقة النصوح مما سبق ، ولا يجوز التجارة في ذلك ، بل يجب ترك ذلك وعدم التجارة فيه ، لأنه يضر المسلمين .

    نسأل الله الهداية للجميع والتوفيق .

    مجموع فتاوى ومقالات_الجزء العاشر.

    الرابط:http://www.bin-baz.org.sa/last_resault.asp?hID=2644

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس سبتمبر 20, 2018 12:47 am