منتدى إسلامى شامل

..... ندعوكم الى المشاركه فى المنتدى.....اخبار العالم الاسلامى                        ندعوالله عز وجل أن ينفعنا بجمعنا هذا إنه ولى ذلك ومولاه       :.:جديد المنتدى:.:..... مواضيع ورسائل خاطئة لا يجب نشرها فى المنتديات:......:.:جديد المنتدى:.:

The Prophet Muhammad    
http://tarikelganna.akbarmontada.com/h1-page

    وصلوا بالليل والناس نيام

    شاطر

    أحمد عادل
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 40
    العمر : 30
    العمل/الترفيه : kung fu
    المزاج : قراءة القرءان
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : 30/03/2008

    وصلوا بالليل والناس نيام

    مُساهمة من طرف أحمد عادل في الأحد أبريل 27, 2008 12:36 am

    * الدراسة الدعوية للحديث :
    في هذا الحديث دروس وفوائد دعوية ، منها : 1- من صفات الداعية : الحرص على تعليم الناس الخير . 2 - من موضوعات الدعوة : الحث على تخليص أسرى المسلمين من أعداء الإِسلام . 3 - من موضوعات الدعوة : الحض على إطعام الطعام . 4 - من موضوعات الدعوة : الحث على عيادة المرضى . 5 - من موضوعات الدعوة : الحض على إجابة الدعوة . والحديث عن هذه الدروس والفوائد الدعوية على النحو الآتي : أولا : من صفات الداعية : الحرص على تعليم الناس الخير :

    ظهر في هذا الحديث أن من صفات الداعية المخلص الحرص على تعليم الناس الخير
    ؛ ولهذا حرص النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم - على ذلك حرصا بالغا
    ، فحث أمته على تخليص أسرى المسلمين من أيدي أعداء الدين ، وحضهم على
    إطعام الفقراء والمساكين ، من الآدميين وغيرهم ، ورغبهم وأمرهم بعيادة
    المرضى وإجابة دعوة الداعي . فينبغي لكل مسلم أن يحرص على نفع إخوانه ،
    ويتأكد ذلك على الداعية المخلص ، والله المستعان . ثانيا : من موضوعات الدعوة : الحث على تخليص أسرى المسلمين من أعداء الإسلام :

    إن من الموضوعات المهمة حث المسلمين على تخليص أسراهم من أيدي أعداء
    الإسلام بأي وسيلة كانت : سواء كان ذلك بالجهاد ، أو بالفِداء ، أو
    بمبادلة الأَسرى ، أو بغير ذلك من الوسائل المشروعة ؛ ولهذا أمر النبيُّ -
    صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم - بفك الأسير فقال : فكُّوا العاني
    . . . " ؛ ولأهمية ذلك فإن المسلمين لو كان عندهم أسارى ، وعند المشركين
    أسارى ، واتفقوا على المفاداة تعينت ، ولم تُجْزِ مفاداة أسارى المشركين
    بالمال .
    فينبغي للداعية إلى الله - عز وجل - أن يحث على ذلك ويُرَغِّب فيه ؛
    لعناية النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم - وأمره بفك الأسرى وحثه
    على ذلك . ثالثا : من موضوعات الدعوة : الحض على إطعام الطعام :

    إن إطعام الجائع والحث عليه من الموضوعات المهمة في الدعوة إلى الله - عز
    وجل ؛ ولهذا أمر به النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم - في هذا
    الحديث فقال : " . . . وأطعموا الجائع وهذا فيه حفاظٌ على صحة الجائع وحياته ، وصيانة لكرامته ؛ ولأهمية إطعام الطعام فقد ثبت من حديث عبد الله بن سلام
    - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - أنه قال : لما قدم النبي - صَلَّى اللهُ
    عَلَيْهِ وَسَلَّم - المدينة انجفل الناس قِبَلَه ، وقيل : قدم رسول الله
    صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم ، قدم رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
    وَسَلَّم ، قدم رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم . ثلاثا . فجئت
    في الناس ؛ لأنظر ، فلما تبيَّنتُ وجهه عرفتُ أن وجهه ليس بوجه كذاب ،
    فكان أوَّل شيء سمعته تكلم به أن قال : يا أيها الناس ، أفشوا السلام ، وأطعموا الطعام ، وصلوا الأرحام ، وصلوا بالليل والناس نيام تدخلوا الجنة بسلام [ . وعن أبي مالك الأشعري - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - عن النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم - أنه قال :
    إن في الجنة غُرفا يُرى ظاهرها من باطنها ، وباطنها من ظاهرها أعدها الله
    لمن أطعم الطعام ، [ وأفشى السلام ] ، وألان الكلام ، وتابع الصيام ، وصلى
    بالليل والناس نيام
    . وعن علي - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - قال : قال رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم :
    إن في الجنة لَغُرَفا يُرى ظهورها من بطونها وبُطونُها من ظهورِها " فقام
    إليه أعرابي فقال : لمن هي يا رسول الله ؟ قال : " هي لمن أطاب الكلام ،
    وأطعم الطعام ، وأدام الصيام ، وصلى بالليل والناس نيام
    .
    والمقصود أن هذا الحديث العظيم فيه حث على هذه الخصال الكريمة : إطعام
    الطعام ، وإفشاء السلام ، وطيب الكلام ، وإدامة الصيام ، والصلاة بالليل
    والناس نيام ؛ فإن من عمل ذلك كانت له هذه الغرف ، وهي جمع غرفة : أي
    علالي في غاية اللطافة ونهاية الصفاء والنظافة ، وهي شفافة لا تحجب من
    وراءها ، وهي مخصصة لمن له خلق حسن مع الناس ، وخاصة بمن يُطيِّب الكلام ؛
    لكونه من عباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا ، وإذا خاطبهم الجاهلون
    قالوا سلاما ، وهي لمن أطعم الطعام : للعيال ، والفقراء ، والأضياف ونحو
    ذلك ، ولمن أدام الصيام : أي أكثر منه بعد الفريضة ، وأقله أن يصوم من كل
    شهر ثلاثة أيام ، وصلى بالليل والناس نيام : أي غالبهم نيام أو غافلون عنه
    ، لأن العمل بالليل والناس نيام لا رياء فيه ولا سمعة ، وهذا يؤكد على أن
    من فعل ذلك فقد بلغ الغاية العظمى في الإِخلاص لله - عز وجل - وقد ذكر الله هذه الغرف في القرآن الكريم فقال - عز وجل - :
    لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ غُرَفٌ مِنْ فَوْقِهَا
    غُرَفٌ مَبْنِيَّةٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَعْدَ اللَّهِ
    لَا يُخْلِفُ اللَّهُ الْمِيعَادَ [/url] وقال الله عز وجلَّ :
    وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُبَوِّئَنَّهُمْ مِنَ
    الْجَنَّةِ غُرَفًا تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ
    فِيهَا نِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ [/url] . رابعا : من موضوعات الدعوة : الحث على عيادة المريض :

    إن عيادة المريض من الموضوعات المهمة التي ينبغي للداعية أن يحث الناس
    عليها ؛ لأن المريض بحاجة إلى تفقد أحواله ، والتلطف به ، وتكون عيادته
    سببا في نشاطه وقوته وصبره في الغالب ؛ لأنه يستأنس بزيارة إخوانه ويدافع
    المرض مع ما في ذلك من الثواب العظيم ؛ ولهذا أمر النبي - صَلَّى اللهُ
    عَلَيْهِ وَسَلَّم - في هذا الحديث بعيادة المريض فقال : " . . . وعودوا المريض . . . " وهذا يؤكد أهمية العيادة لمرْضَى المسلمين . خامسا : من موضوعات الدعوة : الحس على إجابة الدعوة :

    إن إجابة الدعوة من الموضوعات التي ينبغي للداعية أن يحث الناس عليها ،
    ويرغبهم فيها ، ويخوفهم من عدم إجابتها ؛ ولهذا أمر النبي - صَلَّى اللهُ
    عَلَيْهِ وَسَلَّم - في هذا الحديث بإجابة الدعوة فقال : . . . وأجيبوا الداعي . . . . " . وقد حض النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم - على إجابة الداعي في أحاديث كثيرة ، منها ما ثبت عن عبد الله بن عمر [/url] - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - أن رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم - قال : إذا دعي أحدكم إلى الوليمة فليأتها وعن أبي هريرة
    - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - أنه كان يقول : " شر الطعام طعامُ الوليمة يدعى
    لها الأغنياء ويترك الفقراء ، ومن ترك الدعوة فقد عصى الله ورسوله - صلى
    الله عليه وسلم - " وعن ابن عمر - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما - قال رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم : مَنْ دُعِيَ إلى عرس أو نحوه فليجب ، وفي لفظ إذا دعا أحدكم أخاه فليجب عرسا كان أو نحوه . .
    وهذه الأحاديث تؤكد أهمية إجابة الدعوة والحض عليها سواء كانت لعرس أو
    غيره ، ولكن تسقط إجابة الدعوة بأعذار منها : أن يكون في الطعام شبهة
    واضحة ، أو يخص بالدعوة الأغنياء دون الفقراء ، أو يكون هناك من يتأذَّى
    بحضوره معه ، أو لا تليق به مجالسته ، أو يدعوه لخوف شره أو لطمع في جاهه
    ، أو لِيُعان على باطل ، وأن لا يكون هناك منكر من : خمر ، أو لهو ، أو
    فرش حرير أو آَنية ذهب وفضة ، أو صور إنسانِ ، أو حيوان غير مفروشة أو غير ذلك مما حرمه الله ورسوله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم - " ورأى ابن مسعود - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ
    رأى صورة في البيت فرجع " ؛ وقد ذكر الإِمام القرطبي رحمه الله : أن الوليمة إذا كان فيها منكر فلا يجوز حضورها عند كافة العلماء . إلا إذا أمكنه الإِنكار وإزالة المنكر لزمه الحضور والإِنكار ؛ لأنه يؤدي فرضين : إجابة دعوة أخيه المسلم وإزالة المنكر
    ومن الأعذار في عدم الإجابة أن يعتذر إلى الداعي فيتركه ويعفو عنه ، وقد
    بالغ بعض الصحابة - رضي الله عنهم - في ترك إجابة الدعوة إذا وجد فيها بعض
    المكروهات ، لْقد دعا ابن عمر أبا أيوب فرأى في البيت سِترا على الجدار فقال ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما : غلبنا عليه النساء ، فقال : من كنت أخشى عليه فلم أكن أخشى عليك ، والله لا أطعم لكم طعاما فرجع قال ابن قدامة
    رحمه الله : " فأما ستر الحيطان بستور غير مصورة ؛ فإن كان لحاجة من وقاية
    حرٍّ أو بردٍ فلا بأس ؛ لأنه يستعمله في حاجته ، فأشبه الستر على الباب ،
    وما يلبسه على بدنه ، وإن كان لغير حاجة فهو مكروه وعذر في الرجوع عن
    الدعوة وترك الإِجابة " ؛ وإنما كره لما فيه من السرف .
    والذي ينبغي للداعية أن يحض على إجابة الدعوة وإزالة المنكر أو المكروه ،
    فإذا لم يستطع الإِنكار أو لم يزل المنكر فلا حرج في عدم الإِجابة إلا إذا
    ترتب على ذلك منكر أنكر منه ؛ فإنه يجيب ويرتكب أدنى المفسدتين لتفويت
    كبْرَاهما ، والله المستعان

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يناير 21, 2019 12:38 pm